العلاقة بين الشوكولاته والسمك وحالتك النفسية

في بعض الأحيان نشعر وأننا لدينا رغبة ملحة في تناول نوع مين من الأكلات بهدف دعم الصحة النفسية ونقلها لمستويات أفضل من الوضع الحالي علي سبيل المثال تحسين المزاج العام أو لجعلنا أكثر سعادة مما نحن عليه.
يرجع الأمر لنوع الوجبة التي نرغب في تناولها بصرف النظر عن كانت وجبة دسمة أم مسليات أو وجبه خفيفه بسبب ما تحدثه من تغير في نسبة هرمون السيروتونين في الدماغ، ذلك الهرمون يعد المسئول عن أحساس الشخص بالفرح، منها يشعر المرء بالراحة، والسلام الداخلي ومن ثم الرغبة في النوم.
ومن ضمن تلك الأطعمه التي تسهم في رفع معنويات الشخص أحساسة بالسعادة:
الشوكولاته: يعد هذا النوع من الحلوي من أطيب الأطعمه التي يفضلها الفتيات وقد يصل الأمر إلي حد الإدمان، نظرا لدورها في رفع المعنويات والشعور بالسعادة لفترة محددة ، وبسبب أنهت تحتوي علي السكر في تعمل علي رفع مستوي السيروتونين في الدماغ، فضلا علي تأثيرها علي أشارات الدماغ الأمر الذي يدخل الشخص في حاله من الفرح واللذة والتمتع بالأطعمة الرائعة التي تنبع منها.
الأسماك الغنية بدهون الأميجا-3: يعد الأوميجا-3  ضمن أحد أنواع الدهون الصحية، تلك الدهون التي تعمل علي تخفيف حالة الكآبة من خلال التأثير علي الإشارات بين خلايا الدماغ، وتتواجدا هذا النوع من الدهون الأوميجا-3 في سمك السلمون، السردين، الماكاريل أو المكسرات وغيرها من البذور كبذور الكتان والجوز.
النشويات كل من الخبز، المعكرونة، المعجنات، الأرز والبطاطا تحتوي علي قدر عال من النشويات الأمر الذي يرفع نسبة السيروتونين في الدماغ أيضا ويعكس علي نحو إيجابي على المزاج العام ليميل إلي الهدوء بدلا من العصبية، لكن من الأفضل أن يتجه الشخص لتناول النشويات التي تحتوي علي دقيق القمح الكامل لتفادي أضرار الدقيق الأبيض أولها السمنة بسبب قدرة دقيق القمح الكامل علي أمداد الجسم بالإحساس بالشبع ويمتصه الجسم علي نحو ببطئ.
أطعمة تحتوي على مجموعة الفيتامينات ب:  تلك الأطعمة التي يتضمنها مجموعه فيتامينات B بأنواعها يدخل من ضمنها الفصولياء، و الحبوب الكاملة، السمك، مشتقات الحليب، الدجاج، البيض، الموز، الأفوكادو بسبب أنه بها نسبة كبيرة من التريبتوفان تلك المادة التي تعمل أيضا علي رفع نسبة السيروتونين بالدماغ.

Comments are closed.